المغبوط المثلث الرحمة الارشمندريت المتوحد بندليمون فرح

المغبوط المثلث الرحمة الارشمندريت المتوحد بندليمون فرح

المغبوط المثلث الرحمة الارشمندريت المتوحد بندليمون فرح انتقال أبينا الأرشمندريت بندلايمون إلى الأخدار السّماويّة شهادة وفاء من الموسيقار  المبدع جوزيف يزبك قائد جوقة ابرشية جبل لبنان الانطاكية الارثوذكسية المتميزة بحقه، وقد شهد شهادة العارف واللصيق براحل انطاكية الكبير والمتعاون معه في جوقة ابرشية جبل لبنان موسيقيا والحانا وكلمات الهية وتدريباً بكوادرها من الرهبنة الحماطورية، وادائها

كلام الرب يسوع

الراهب الارثوذكسي إبرهيم الطبرانيّ

الراهب الارثوذكسي إبرهيم الطبرانيّ إبرهيم الطبرانيّ راهب فلسطينيّ توفيّ حوالى العام 820 للميلاد. هو يعرّف عن نفسه قائلاً: “أنا عبد الله من آل آدم من أهل قحطان، من طبريّة الشام، ومأواي الأكواخ (بلدة بالقرب من مدينة بانياس إلى الشمال من بحيرة طبريّة)، معدن العلم والأخبار”. اشتهر عنه أنّه جادل الأمير عبد الرحمن ابن عبد الملك

متروبوليت ابرشية زحلة والبقاع اسبريدون خوري

متروبوليت ابرشية زحلة والبقاع اسبريدون خوري الوجه الأرثوذكسي الصبوح  مقدمة وفي يوم عيد رفع الصليب الكريم المحيي 14 ايلول 2019، انتقل المطران اسبريدون خوري متروبوليت زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس السابق ( المستقيل) إلى الأخدار السماوية، عن عمر ناهز 93 سنة، أمضى 80 سنة منها في سلك الكهنوت، و49 سنة في سدة الأبرشية قبل أن يتقدّم

شعار بطريركية انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس

المطران سيماون أسقف مرمنيثا (١٦١٢-١٥٩٧م) مدبراً لأبرشية حلب…

 المطران سيماون أسقف مرمنيثا (١٦١٢-١٥٩٧م) مدبراً لأبرشية حلب… من اعلام الكرسي الانطاكي المقدس يقول البطريرك مكاريوس ابن الزعيم في كتابه “المجموع اللطيف”(1) “أنّه بعد وفاة المطران مكاريوس بن خلف، انشق الحلبيين  وصاروا فرقتين، وانتدبو اثنين للأسقفيّة. فلأجل ذلك أبطل عزمهم المرحوم البطريرك يواكيم بن زيادة، وأحضر لهم سيماون أسقف مرمنيثا (2) ليدبّرهم. وأقام في حلب