الخوري الشهيد سليمان سويدان

مولده ونشأته ولد في عام 1887 في بلدة الحصن، مركز متصرفية عجلون ( الأردن حالياً) وكانت وقتئذ تابعة لأبرشية بصرى حوران وجبل العرب من والدين ارثوذكسيين تقيين، والده المرحوم ناصر سويدان محاسب المتصرفية آنذاك وهو ثالث الإخوة الأربعة في العائلة. وكانت العائلة ممارسة لايمانها الأرثوذكسي من صلاة في كنيسة البلدة وعدم الانقطاع عن الصوم باستمرار،

الانتشار الأرثوذكسي في اليابان…

مبشر اليابان… القديس نيقولاوس رئيس أساقفة اليابان.. مقدمة مما لاشك فيه ان الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والأمبراطورية الروسية متكافلتين، ومتضانتين اخذتا على عاتقهما مسؤولية نشر الإيمان المسيحي، سواء كان في العالم الجديد (الأميركيتين وواستراليا ونيوزلندة…)، والعالم القديم كمجاهل سيبيريا والقطب…والصين واليابان.. وانطلق المبشرون باتجاه هذه المناطق واتخذوا من السفارات الروسية مكاناً للإيواء وللإنطلاق نحو التبشير،كما نلحظ،

حبيب جورج كحالة

حبيب جورج كحالة

أ حبيب جورج كحالة   1898 — 1965   توطئة   – أعجبني رأي الأستاذ حسين العودات في وصفه لعلمنا عندما قال عنه في مستهل مقاله: “رواية اسمها سورية ” “مئة شخصية أسهمت في تشكيل وعي السوريين في القرن العشرين.” وقال مايلي:”يحار المرء عندما يرصد حياة حبيب كحالة، هل يكتب عن الصحافة السورية منذ ماقبل

القديس يوحنا الدمشقي

القديس يوحنا الدمشقي بطل الكنيسة، وعلم من أعلام مشرقنا المسيحي عموماً وسورية الواحدة خصوصاً ودمشق بالأخص… هو أحد آباء الكنيسة العظام في مشارق المسكونة ومغاربها… وقد وصفه المؤرخ فيليب حتي:”إنه مفخرة من مفاخر الكنيسة التي ازدهرت في ظل الخلافة الأموية وذلك لما اتصف به من النضوج والمقدرة كمنشد ولاهوتي وخطيب وكاتب بارع في فن الجدل.”

الموسيقى الكنسية في كنيسة أنطاكية في القرنين 19 -20والمرتلون الأنطاكيون

تم نشر هذا المقال في النشرة البطريركية ( لسان حال بطريركية انطاكية وسائر المشرق) بالتشارك مع قدس الأب الدكتور يوحنا اللاطي الأستاذ الجامعي في كلية الأدب الفرنسي بجامعة دمشق. المختص باللسانيات، وعاشق الموسيقى الرومية والباحث الموسيقي والمدون الموسيقي والمتميز في فن الترتيل الرومي. قال قدسه في المقدمة مقدمة ” بعد أن نُشِر مقالنا السابق الحامل