انطاكية عاصمة الحضارة الهلنستية

انطاكية عاصمة الحضارة الهلنستية

انطاكية عاصمة الحضارة الهلنستية إن أنطاكية أُسست مدينة يونانية، وازدهرت فيها حياة فكرية يونانية. وإن أثينا وأنطاكية كانتا مشعلين اضاءا العالم كله، الواحد أضاء أوروبا والآخر آسية ، و”الدم الذي كان في سكانها كان دماً أثينائياً* ومكدونياً، وآلهتها كانت آلهة يونانية ” … هذا وليس من الغريب أن يكون تجمع في هذه المدينة سكان سوريون

أبونا الجليل في القديسين غريغوريوس اللاهوتي

أبونا الجليل في القديسين غريغوريوس اللاهوتي (+ 329/390م)

أبونا الجليل في القديسين غريغوريوس اللاهوتي (+ 329/390م) هو المعروف أيضاً بلقب النزينزي نسبة إلى مدينة صغيرة اسمها نزينزة قريبة من قيصرية في بلاد الكبّادوك. في هذه المدينة نشأ قدّيسنا وترعرع. ويبدو أن ولادته كانت في مزرعة قريبة من المدينة تدعى أرينزة ملكتها العائلة. تاريخ ولادته غير محدّد تماماّ. يظنّ أنه قريب من السنة 329

الكتاب المقدس/ العهد الجديد

كيف تفسر أن العهد الجديد كُتب باليونانية في بيئة غير يونانية؟

كيف تفسر أن العهد الجديد كُتب باليونانية في بيئة غير يونانية؟ نتابع في هذا المقال مع المعلم الانطاكي المرحوم الأب الشماس واللاهوتي المحامي اسبيرو جبور عن اللغة السريانية واليونانية في مقالنا  الأول وهو بعنوان:”هل كانت اللغة السريانية هي اللغة الاولى لسورية الطبيعية، وماهو دور اللغة اليونانية في سورية؟” نتابع في تسليط الضوءعلى لغة العهد الجديد

انطاكية عاصمة الحضارة الهلنستية والرومية...

هل كانت اللغة السريانية هي اللغة الأولى لسورية الطبيعية، وماهو دور اللغة اليونانية في سورية؟

هل كانت اللغة السريانية هي اللغة الأولى لسورية الطبيعية، وماهو دور اللغة اليونانية في سورية؟ توطئة تتنامى اليوم وخاصة بعد الحرب الكونية على سورية ومساهمة العربان الاساس فيها ولنكر الانتماء للعروبة، تتنامى وترتفع الأصوات القائلة بأن سورية والمشرق ارض السريان وحدهم وليست ارضاً عربية، وأن كل السكان هم سريان الأصل، وان اللغة السائدة هي السريانية،

الجديد في الشهداء ميخائيل البستاني الأثينائي

الجديد في الشهداء ميخائيل البستاني الأثينائي من هو؟ ولد في اثينا عام 1752، وكانت اسرته فقيرة ولكنها تقية ممارسة لايمانها الأرثوذكسي بحرارة وشب ميخائيل على عشق الكنيسة وممارسة الايمان. ونظراً لظروف فقر الأسرة المدقع، كان الفتى ميخائيل يشتغل بنقل الزبل على حماره الى الحقول، وكان الزبل يستخدم سماداً طبيعياً في الحقول. وكان هذا العمل مصدر