باب بولس

وقوع سورية وكرسيها الانطاكي تحت ظلم الاحتلالات المتنوعة

وقوع سورية وكرسيها الانطاكي تحت ظلم الاحتلالات المتنوعة   لاحظنا ان سورية وعاصمتها انطاكية اضافة الى فلسطين ومصر وشمال افريقيا كانت تقع في الدولة الرومانية، ومن مراجعة مامر من احداث عسكرية ودينية في القرن السادس الى مطلع القرن السابع، نصل الى نتيجة مريرة عن العوامل الرئيسة التي سهلت اقتحام العرب المسلمين الشرق المسيحي، واحتلاله وهددت

المجمع المسكوني الرابع خلقيدونية 451م

 المجمع المسكوني الرابع والطبيعة الواحدة

 المجمع المسكوني الرابع والطبيعة الواحدة جاءت هذه البدعة ونمت بعد المجمع المسكوني الرابع المنعقد في خلقيدونية العام 451م لتخمد في سورية وفلسطين ومصر شعلة الأفكار وتطلق عاصفة الاضطرابات في سورية السعيدة لتجعلها مقسمة وحزينة… لقد وجد التعليم بالطبيعة الواحدة مدخلاً الى الاوساط الشعبية عن طريق رهبان متعصبين. واساء اصحاب هذا التعليم فهم الصيغة العقائدية التي