المتحف الوطني بدمشق

المتحف الوطني بدمشق

المتحف الوطني بدمشق يقع متحف دمشق الوطني عند مدخل بناء دمشق الغربي بين جامعة دمشق والتكية السليمانية في جسر الرئيس، شارع قصر الحير الشرقي. تاريخ البناء حتى نهاية الحرب العالمية الأولى، لم يكن في سورية أي متحف، وبعد جلاء القوات العثمانية عن سورية، تأسس ديوان المعارف. وكان من مهمات إحدى شعبه الاهتمام بالآثار وتأسيس متحف

صورة تاريخية في الدار البطريركية بدمشق تمثل زيارة الامير فيصل بن الحسين 1918 الى الصرح البطريركي والبطريرك غريغوريوس الرابع ومتري المر واندراوس معيقل والحاشية البطريركية والوفد المرافق للأمير

البروتو بسالتي اندراوس معيقل مرتل كاتدرائية بيروت

 المرتِّل الأنطاكي الكبير أندراوس معيقل مقدمة البروتو بسالتي اندراوس معيقل واحد من اهم اعلام الترتيل الرومي الاصيل في كرسينا الانطاكي المقدس وفق تأهيله لهذا الفن الكنسي الراقي، وان كان الزمان قد طواه، وعتم عليه والشكر للاستاذ رولان خير الله/ مع الجمعية الثقافية الرومية الذي سلط عليه الضوء مجددا في برنامج تراث من نور/ تيلي لوميير.

المجاهد الارثوذكسي الكبير عقلة القطامي

المجاهد الارثوذكسي الكبير عقلة بك القطامي

المجاهد الارثوذكسي الكبير  عقلة بك القطامي مقدمة لا انكر ولا ادعي المعرفة عن هذا العلم الوطني الكبير ابن ابرشية بصرى حوران وجبل العرب واول تعرفي عليه كان من خلال خبر قاله لي عرضاً مختار القصاع المرحوم زيد القطامي ابو جهاد الذي كان يقطن مؤقتاً مع عائلته في غرفة بحرم كنيسة الصليب المقدس وصار يمارس فيها

كتاب تاريخ آل رومانوف

تاريخ آل رومانوف وزيارة غبطة البطريرك الانطاكي غريغوريوس الرابع الى روسيا وترؤسه احتفالات آل رومانوف 1913

تاريخ آل رومانوف وزيارة غبطة البطريرك الانطاكي غريغوريوس الرابع الى روسيا وترؤسه احتفالات آل رومانوف 1913 هذا ماكتبه الاستاذ سليم قبعين في كتابه تاريخ آل رومانوف وتناول فيه تلك الزيارة التاريخية التي قام بها مثلث الرحمات البطريرك الانطاكي غريغوريوس الرابع الى روسيا بدعوة من القيصؤ نيقولا وترأس بتكليف من القيصر احتفالات آل رومانوف بمرور 300

مخطوط تاريخي

مستند تاريخي كتاب الانجيل الطاهر، والمصباح المنير الزاهر للبطريرك مكاريوس بن الزعيم

مستند تاريخي من المستندات التاريخية المحفوظة في خزانة البطريركية الانطاكية هنا بمدة غبطة البطريرك الحالي غريغوريوس الرابع (1) “المجد لله دائماً ماكاريوس برحمة الله تعالى البطريرك الانطاكي وساير المشرق اعلم بأن هذا كتاب الانجيل (2) الطاهر، والمصباح المنير الزاهر. وقفاً مؤبداً وحبساً مخلداً على كنيسة مار يوحنا المعمدان(3) بمحروسة مدينة الله انطاكية العظمى قد اوقفوه