ماذا قاله أكثر مضطهدي روم المشرق عن صفاتهم المتميزة؟

ماذا قاله أكثر مضطهدي روم المشرق عن صفاتهم المتميزة؟

ماذا قاله أكثر مضطهدي روم المشرق عن صفاتهم المتميزة؟ كان عصر المماليك من أكثر العصور الإسلامية التي تعرض فيها الروم للاضطهاد، حيث إن حروب الأوروبيين تحت شعار الصليب والتي عُرفت باسم “الحروب الصليبية”(1) أججت مشاعر الكراهية والبغض تجاه كل المسيحيين، رغم أن الصليبيين لم يوفروا الروم واحتلوا القسطنطينية عام 1204 ونهبوا كنائسنا وعزلوا بطاركتنا. لم

عمل فني يصور حروب الفرنجة

من يوقظ العملاق الغارق في سباته؟

من يوقظ العملاق الغارق في سباته؟ تمهيد يستهلّ امين معلوف كتابه، “الحروب الصليبية كما رآها العرب”، كالتالي: “خلال الحملة الصليبية وعندما احتل الفرنج انطاكية وتابعوا طريقهم إلى القدس فاحتلوها وعاثوا فساداً وقتلاً وتدميراً في الأرض، ذهب أبي سعد الهروي قاضي دمشق إلى بغداد ليستثير الهمم وينبّه المسلمين ويشعرهم بالعار. فقاد رفاقه إلى المسجد يوم الجمعة في