ذئاب بثياب حملان

شهود يهوه…أعداء الله

شهود يهوه…أعداء الله أعداء الله أعني بهم “شهود يهوه”، فهم أعداء الله بلا منازع. وذلك لأنهم يحاربون رعيّة ابنه الوحيد، إذ يقتحمون بيوت المؤمنين -وخصوصاً من هم قليلو الخبرة وضعيفو النفوس- ويهتكون حرمتها، ويبيحون لأنفسهم أن يَصُولوا ويجولوا في تشويه المعتقَد الحقّ، ويقولوا ما طاب لهم في أمر الله المثلّث الأقانيم، وألوهيّة السيّد، وتكريم والدة

صليب الرب المحي

كلمات المسيح السبع على الصليب

كلمات المسيح السبع على الصليب الكلمة الأول: ” يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ( لوقا 23: 34). الكلمة الثانية:”الحق أقول لك: إنك اليوم تكون معي في الفردوس”( لوقا 23: 43). الكلمة الثالثة: قال لأمه: ” يا امرأة، هوذا ابنك”ثم قال للتلميذ: ” هوذا أمك”( يوحنا 19- 26و 27). الكلمة الرابعة: ” إلهي إلهي، لماذا تركتني؟”( متى 27:

الصليب...سر الحب الالهي

الصليب… سر الحب الالهي

الصليب… سر الحب الالهي لمّا تجلّى الرّبّ بأبهى جماله على الصّليب، ولمّا بلغ حبّه ذروته وهو معلّق عليه، هتف: “اغفر لهم يا أبتِ لأنّهم لا يدرون ماذا يفعلون.”(لوقا 23/34). بهذه الرّحمة اللّامتناهية، والمحبّة الفائقة القداسة، أعطى السّيّد الصّليب بعداً جديداً مسيحانيّاً، وحوّله من صليب العار إلى صليب الحبّ. فكلّ ما تلامسه يد يسوع يتحوّل إلى

جميع القديسين

 التذكار الجامع للقدّيسين الرسل السبعين

 التذكار الجامع للقدّيسين الرسل السبعين  في إنجيل لوقا إنّ الرب يسوع “عيّن سبعين آخرين من الرّسل وأرسلهم اثنين اثنين أمام وجهه إلى كل مدينة وموضع حيث كان هو مزمعاً أن يأتي”(‪1:10‬‏). وقد زوّد السيد هؤلاء السبعين بتوجيهاته، فكان من المفترض أن يشفوا المرضى ويذيعوا باقتراب ملكوت السموات (‪9:10‬). فلما أدّوا المهمة رجعوا بفرح قائلين: “يا

الكتاب المقدس

الكتاب المقدَّس وعيشه في الليتورجيا

الكتاب المقدَّس وعيشه في الليتورجيا  قبل أن أتكلم عن العلاقة بين الكتاب المقدَّس والليتورجيا، قد يكون من المفيد أن أعرِّف ما هي الليتورجيا أولاً ثم ما هو الكتاب المقدَّس ثانياً وبعد ذلك نتكلم عن عيش الكتاب المقدَّس في الليتورجيا. أولاً: الليتورجيا (بشكل مختصر وسريع) هي العبادة الالهية أي الخدم الالهية والأسرار التي بها نأخذ المسيح