معركة ساردارابات واعلان قيام جمهورية ارمينيا...

معركة ساردارابات واعلان قيام جمهورية ارمينيا…

معركة ساردارابات واعلان قيام جمهورية ارمينيا… توطئة تعد هذه المعركة التي حصلت في 28 ايار 1918 هي المفصل الحاسم في اعلان ولادة دولة ارمينيا وعاصمتها يريفان على جزء من التراب الارمني لذلك ومع اقتراب هذا التاريخ نسلط الضوء على هذه المعركة الملحمية وتأثيرها العظيم على ارمن ارمينيا والشتات  معركة ساردارابات معركة ساردارابات من الملاحم التي

الكاتب الكويتي محمد سالم المزعل

نحن مدينون للمسيحيين العرب.. لكننا خذلناهم

نحن مدينون للمسيحيين العرب.. لكننا خذلناهم في عام 1516، عندما سيطر العثمانيون على المنطقة العربية، أصبح المسيحيون العرب رعايا للدولة العثمانية، مثلهم مثل مواطنيهم العرب المسلمين. ولكن اعتبروا في الوقت ذاته «أهل ذمة»، «مواطنين من الدرجة الثانية»، عليهم دفع «الجزية» للخلافة. الوطن العربي هو الموطن الأصلي للكثير من الطوائف المسيحية العربية، لا سيما في بلاد

كنيسة القيامة

فلسطين المسيحية…

  فلسطين المسيحية… فلسطين  هي القطعة الاقدس من ارض سورية لأنها هي ارض المسيح  بالجسد له المجد ووطنه الارضي… في بيت لحم ولد وكبر وترعرع في الناصرة…وعلم في المجمع باورشليم مذ كان عمره  12 سنة… اعتمد من يوحنا في نهر الاردن… ومن محيطها انتقى تلاميذه وكانوا كلهم من صيادي السمك الفقراء واعدهم ليكونوا نواة كنيسته…

القسطنطينية في نبوءات الروم والمسلمين

القسطنطينية في نبوءات الروم والمسلمين 

القسطنطينية في نبوءات الروم والمسلمين  السؤال الأول: هل يؤمن الروم بعودتهم إلى القسطنطينية ؟ الجواب نعم. والسؤال الثاني: هل يؤمن المسلمون بعودة الروم إلى القسطنطينية ؟ الجواب نعم أيضاً. وإليكم التفصيل بنى الامبراطور القديس قسطنطين مدينة القسطنطينية عام 335 م وعمّدها وزينها بالكنائس والرموز المسيحية وجعلها عاصمة لامبراطورية الروم. توالت على العاصمة المحن والحصارات إلى

خربشات سياسية 13 /10/2019الغزو العثماني الجديد والمنطقة الآمنة..والتغيير الديموغرافي...

خربشات سياسية 13 /10/2019الغزو العثماني الجديد والمنطقة الآمنة..والتغيير الديموغرافي…

خربشات سياسية 13 /10/2019 الغزو العثماني الجديد والمنطقة الآمنة…والتغيير الديموغرافي… تستعيد تركيا اليوم الحقبة السوداء بغزوها الجديد لأرض بلاد الشام، غزو يقوده هذه المرة سلطان تركيا  الجديد أردوغان. إن الغزو التركي، وإقامة الحزام الآمن، سيجعل تركيا – بنظرها – تبسط سلطنتها على مساحة جغرافية واسعة، تتعدّى الألفي كلم، بعمق ثلاثين كلم وبطول يتجاوز الخمسين كلم.