الجلجلة...

الجلجلة…

الجلجلة نتبع يسوع إلى العليّة في الخميس المقدّس، أمّا في الجمعة العظيمة فنتبعه إلى الجلجلة. لن نتبعه كبطرس “عن بعد … ليرى النهاية”، بل كأمّه ويوحنا والنسوة القدّيسات، الذين لم يتركوه. يبدأ يوم الجمعة المقدّسة ليتورجيّاً مساء الخميس بخدمة “الأناجيل الإثني عشر”، التي قوامها سَحَر الجمعة العظيمة. نقرأ، بعد مزامير السَحَر، نصوصاً مختارَةً من الإنجيل،