العشاء الاخير

*الخميس العظيم والمناولة الإلهية*

*الخميس العظيم والمناولة الإلهية* تحتفل الكنيسة الأرثوذكسيّة المقدّسة بسرّ الشكر الذي أقامه الربّ يسوع المسيح مع تلاميذه يوم الخميس العظيم. بعد القيامة بدأ المسيحيّون يحتفلون بسرّ الشكر (الإفخارستيّة)، هذا السرّ الذي فيه تحلّ نعمة الروح القدس على القرابين، الخبز والخمر، وتجعلهما جسد ودم الرب، فنتناولهما لنيل مغفرة الخطايا والمصالحة مع الله والشركة معه، والحياة الأبديّة،

البطريرك اغناطيوس الرابع

مثلث الرحمات البطريرك اغناطيوس الرابع يجيب:”من نحن ياصاحب الغبطة؟”

مثلث الرحمات البطريرك اغناطيوس الرابع يجيب:”من نحن ياصاحب الغبطة؟” ليكن ذكرك مؤبداً ايها المثلث الرحمات ابينا البطريرك اغناطيوس الرابع شيخ أنطاكية ومعلمها… وسأله مرة ايلي سالم (رئيس جامعة البلمند ووزير الخارجية اللبناني الأسبق): من نحن، صاحب الغبطة؟ فأجاب مثلث الرحمات البطريرك: ” نحن انطاكيون، ذرّية الكنيسة الأصلية التي أسسها القديس بولس. نحن كنيسة الشرق، شرقيون

صورة من القرن 16 في احد الكاتا كومبات في رومة

الدياميس او الكاتومبات… (Ad Catacumbas)

الدياميس او الكاتومبات… (Ad Catacumbas) تمهيد ان المسيحيين الأولين لم يكونوا يجرؤون على العبادة المسيحية من خلال تشييد هياكل جميلة فاخرة واقامة معابد كبيرة واسعة بل ظلوا حتى عهد قسطنطين الكبير وبراءته الشهيرة ميلانو 313م التي اطلقها بحرية العبادة والسماح للمسيحيين بعبادة الههم، لذلك كان المسيحيون  قبلاً يجتمعون في اماكن حقيرة يتلون فيها فروض عبادتهم

كاتدرائية السيدة العذراء في طرطوس

كاتدرائية السيدة العذراء الشهيدة طرطوس / متحف طرطوس الوطني

كاتدرائية السيدة العذراء الشهيدة طرطوس / متحف طرطوس الوطني توطئة يشكل تاريخ كاتدرائية السيدة العذراء في طرطوس جزءاً هاماً من تاريخ  منطقة ومدينة طرطوس الذي يعتبر حتى الآن غير مكتمل بسبب المراجع و الوثائق المتعلقة به… ليست وحدها الكاتدرائية الشهيدة فكنائسنا واديرتنا الشهيدة في طول البلاد وعرضها في المشرق واكثر من ان تعد فكاتدرائيات وعلى

رفع الصليب المكرم

رفع الصليب المكرم تمهيد الصليب المقدس من العلامات التي يعتز بها المؤمن المسيحي، ويتجلى ذلك في حياته اليومية فنراه يرسم علامة الصليب في كل وقت كان، في الأفراح والأحزان والآلام، فالصليب هو كل شيء في حياة المؤمن. والصليب هو اداة افتخار وليست تعيير لذلك المؤمن الحقيقي يفتخر بها بينما يعاكسه المتزعزع في ايمانه، وكل تلاميذ