الكاتبة العراقية د ميسون البياتي

عودة السلطان…

عودة السلطان… الكاتبة العراقية د ميسون البياتي يقع المسلمون في مغالطة كبرى حين يصفون الغزوات التي قام بها المسلمون الى العالم بالفتوحات الاسلامية، لأننا كمسلمين سنختبر نعيم هذه الفتوحات لاحقاً حين ستقع علينا. هذه الغزوات المغلفه بغلاف الدين حقيقتها كانت تسليب المغانم وخطف السبايا نساءاً ورجالا ً وأطفالاً من ديارهم، واستعمالهم كعبيد أو بيعهم في

الحضارة الرومية

الحضارة الرومانية من الوثنية الى المسيحية

الحضارة الرومانية من الوثنية الى المسيحية هذه المرحلة الأهم في تاريخ الامبراطورية الرومانية لأنها شهدَت التحوُّلَ من الوثنية الى المسيحية اولاً والإنتقالَ من الغربِ الى الشرق ثانياً تمتدُّ هذه الحقبة المعنية بالعبور من الحضارة الرومانية الى الحضارة الروميّة من سنة 330 مسيحية الى سنة 476 مسيحية بعد سقوط روما بيد البرابرة الجرمان. بدأت الحلقةُ بتعريف

"المرأة الرومية، تاريخ من النضال والإنجازات"

“المرأة الرومية، تاريخ من النضال والإنجازات”

“المرأة الرومية، تاريخ من النضال والإنجازات” “لعبت المرأة دوراً أساسياً وجوهرياً في تاريخ الروم الحضاري والسياسي والنضالي . فمنذ بدايات المسيحية أكرمت المسيحية “المرأة” ورأت في “مريم” والدة الإله مثالاً للمرأة ورمزاً للتضحية والشفاعة وجعلتها “أعظم من الشاروبيم و ارفع مجداً  بغير قياس من السارافيم”. وقد اعتاد الروم أن يروا في والدة الإله منقذتهم في

الكاتدرائية الشهيدة آجيا صوفيا

“القداس الذي لم يكتمل”..صوت آيا صوفيا..يارب ارحم

    ·  القديس المعلِّم يوحنّا الذهبيّ الفمّ فاق على منابر القسطنطينيّة سمعان العامودي بأيا صوفيا في القسطنطينيّة.. الرائي  القداس الذي سوف يكتمل “القداس الذي لم يكتمل”..صوت آيا صوفيا..يااارب ارحم . ΑΓΙΑ ΣΟΦΙΑ آيا صوفيا https://youtu.be/AG8PZ4oSvaw قبل سقوط القسطنطينية بيد العثمانيين بعد سماح الله بذلك لتأديبنا، و داخل كنيسة الحكمة الالهية (آيا صوفيا) الضخمة الرائعة الجمال،

الكاتدرائية الشهيدة آجيا صوفيا ,والقسطنطينية المنكل بها

صفحة سوداء في تاريخنا الرومي الارثوذكسي اجتياح القسطنطينية واستباحتها

صفحة سوداء في تاريخنا الرومي الارثوذكسي اجتياح القسطنطينية واستباحتها في الجناز الذي أقامته الجمعية الثقافية الرومية  في بيروت بمناسبة ذكرى إستباحة القسطنطينية الأليمة يوم 29 إيار 1453، ألقى رئيسُ الجمعية البروفسور نجيب جهشان كلمةَ شكرٍ لله وللكهنة الذين أقاموا الذبيحة الإلهية وللشعبِ المشارك في المناسبة، تطرق فيها الى ذلك الحدث الأليم ودعا الرومَ لينفضوا عنهم