المسيحية والاسلام

“لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ” (يوحنا 3: 16) . . . . “قَالَ لَهُ يَسُوعُ: أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي” (يوحنا 14: 6) . . . . “ثُمَّ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً قَائِلاً:

منظر عام لروما، مع النصب التذكاري للملك فيتوريو إمانويلي الثاني (فيكتور عمانوئيل) - صور كاتدرائية القديس بطرس الرسول، الفاتيكان، روما، إيطاليا. انتهى العمل بها في 18 تشرين الثاني 1626

الإمبراطورية الرومانية والمسيحية

الإمبراطورية الرومانية والمسيحية أولًا – موجز عن الإمبراطورية الرومانية يعتبر قيام الإمبراطورية الرومانية أعظم الانجازات السياسية التي تمت في التاريخ، حيث تبدو انتصارات الإسكندر الأكبر وشارلمان ونابليون ضئيلة، بالمقارنة بالبناء المتين الذي أقامه يوليوس قيصر وخليفته أوغسطس. كان يوليوس قيصر، الذي يعتبر من بعض الوجوه أعظم رجل أنجبته روما، هو مؤسس الإمبراطورية، كما كان أوغسطس

الشجرة وعمرها 2300 سنة وتنسب الى الرب يسوع

زيتونتنا السورية… شجرة باركها الله منذ الخليقة… ولم تكن دوماً إلا محظية السماء…من سورية المهد

زيتونتنا السورية… شجرة باركها الله منذ الخليقة… ولم تكن دوماً إلا محظية السماء…من سورية المهد عُرفت سورية عبر التاريخ منذ نشوء الامبراطورية الرومانية منذ65 ق.م انها مخزن غلال وقمح رومة، ومن زيتونها وزيته أُنيرت قناديلها…  تعود ولادة شجرة الزيتون إلى ليالي الأزمنة الغابرة… وتتداخل قصتها مع نشوء وتطور الفكر والمعتقد والحضارة حول حوض البحر الأبيض

كنيسة القيامة

فلسطين المسيحية…

  فلسطين المسيحية… فلسطين  هي القطعة الاقدس من ارض سورية لأنها هي ارض المسيح  بالجسد له المجد ووطنه الارضي… في بيت لحم ولد وكبر وترعرع في الناصرة…وعلم في المجمع باورشليم مذ كان عمره  12 سنة… اعتمد من يوحنا في نهر الاردن… ومن محيطها انتقى تلاميذه وكانوا كلهم من صيادي السمك الفقراء واعدهم ليكونوا نواة كنيسته…

ا الأب الروحي بحسب التقليد الأرثوذكسي

النصرانية والمسيحية

النصرانية والمسيحية تختلف النصرانية عن المسيحية اختلافا كبيرا عن بعضهما  فاختلافهما كما تختلف السماء عن الارض.  فالمسيحييون هم من يتبعون يسوع المسيح، ويعتبرونه هو صورة الله على الارض، وجاء لكي يخلصهم من خطاياهم بموته على الصليب، وبقيامته من بين الاموات قد ابطل الموت.  – اما النصرانية فهي بدعة  هرطوقية مسيحية يهودية قديمة، نشأت في فلسطين،