وصف دمشق من خلال نصوص مختارة نادرة لبعض الرحالة الأوربيين

وصف دمشق من خلال نصوص مختارة نادرة لبعض الرحالة الأوربيين * دمشق في القرن الرابع عشر… نص من رحلات الرحالة الانكليزي ” جون موندفيل ” 1322-1356 (Sir John Maundeville) فمن اراضي الجليل – التي تحدثت عنها – يعود المسافرون أدراجهم الى دمشق، وهي مدينة حسنة وفخمة جداً، تبعد عن البحر ثلاثة ايام، وعن القدس خمسة

جورج بن ميخائيل بن موسى صيدح 

الشاعر جورج بن ميخائيل صيدح توطئة هو شاعر رحالة أديب سوري مجيد لكن بكل أسف لم يعط حقه… بينما نتغنى بشعراء وادباء كثرين اقل منه في اقتداره، ومن كل العصوربدءاً بعصر البداوة… وننسى هذا النبع الفياض حباً لدمشق خصوصاً ولسورية عموماً… لانجد له قصائد في الكتب المدرسية ولا في اغانينا الوطنية والقومية ومعظم طلابنا يجهلونه…

جرجي زيدان…

جرجي زيدان جاء في عدد مجلة الهلال الصادر في ايار1972 مايلي “عبقري صنع من طباخ، واسكافي وقماش، طالب طب وصيدلة، وعالماً متواضعاً كل التواضع، مكافحاً غاية الكفاح، صادقاً منتهى الصدق، مثابراً شديد الجلد، مؤمناً الى أجمل حدود الايمان… هذا هو جرجي زيدان مؤسس “الهلال”.” من هو جرجي زيدان؟ هو أديب وروائي ومؤرخ وشامل المواهب… أجاد

المطران جراسيموس فرح الدمشقي

االمطران جراسيموس فرح الدمشقي اصل الاسرة يقول مرجعنا العلامة والمؤرخ الثبت الدقيق المرحوم عيس اسكندر المعلوف: ” بنو فرح غساسنة من ابناء عم بني قنديل جاؤوا منذ بضعة قرون من ازرع في حوران (نؤكد ان الخروج منها كان في مستهل القرن 16 وانهم جميعاً من اصل بني الحداد الذين منهم القديس يوسف الدمشقي والقديس غير

المعلم شاهين عطية

المعلم شاهين عطية في زاويتنا هذه بموقعنا المخصصة لأعلامنا الأنطاكيين… نسلط الضوء على علم منهم رفيع المستوى في مجال تدريس العربية وآدابها، ساهم بجهده في تهيئة الكثيرين من اكليريكيي الكرسي الأنطاكي المقدس فصاروا من عظمائه وعظماء الوطن، وفي تهيئة العدد الأكبر من أدباء عصر التنوير في بلاد الشام… وهو حقه علينا… وواجبنا نحوه. السيرة الذاتية