صورة تخيلية لمدخل معبد جوبيتر نهاية سوق الحميدية عند المسكية قبل السنة 705م

كاتدرائية دمشق

الكاتدرائية من كلمة كاتدرا اليونانية ومعناها المنصة أو السدة ، وهي كنيسة البطريرك أو المطران أو رئيس الأساقفة، ومن هنا كرسي الكاتدرا الذي يوضع عادة في هيكل الكنائس الأرثوذكسية الكبيرة خلف المائدة المقدسة، ككرسي الكاتدرا الجميل في الكاتدرائية المريمية بدمشق، والكاتدرا الحجري الفخم في كاتدرائية القديسين بطرس وبولس الأرثوذكسية في مدينة أنطاكية. في تاريخ كاتدرائية دمشق

ايقونة العذراء سيدة دمشق

الأيقونة الدمشقية

الأيقونة الدمشقية تمهيد -لابد لنا هنا من أن نعود من الخاص الى العام، أي الى الأيقونة السورية، المعروفة ايضاً ” الأيقونة الملكية ” التي نشأت في بلاد الشام،واستمدت جذورها من فن هذه المنطقة بأجناسها وحضاراتها المتعاقبة،والتي تعود الى الجذور الانسانية الأولى في بلاد الشام . – وعندما نتحدث عن سورية، أوبلاد الشام، فان هذا الموقع

كنيسة نجران اقدم كنيسة في الجزيرة العربية

الأصول المسيحية في شبه الجزيرة العربية

المقدمة شهدت خمسينيات القرن العشرين مداً قومياً، اعتز رواده بالعروبة، وسعوا لتحقيق الهدف المنشود، وهو اقامة الوحدة العربية، بالرغم من تعدد الأيديولوجيات والمنطلقات النظرية. وما لبثت العقود التالية ان حملت بوادر تكوين هيكليات سياسية صغيرة، تعتمد على الدين كأساس لشكل الدولة،بعيداًعن القومية العربية وفق ماروجت له اسرائيل ومن ورائها الصهيونية العالمية، لتفتيت الأمة العربية أولاً،

مختصر تاريخ الكرسي الأنطاكي المقدس

نبذة في تأسيس مدينة أنطاكية كان سلوقوس نكتاروس(الظافر) وهو أحد قواد الاسكندر المقدوني قد تقاسم مع القواد الآخرين امبراطورية معلمهم العالمية بعد وفاته، فكانت منطقة الشرق حتى بلاد السند تحت ولايته، كما آلت الاسكندرية وسائر الشمال الافريقي الى رفيقه بطليموس، وذلك في العام 300 ق.م. -أراد سلوقس أن يبني عاصمة جديدة له تتمتع بالحصانة بخلاف

البطريرك غريغوريوس الرابع 1859 ــ 1928

البطريرك غريغوريوس الرابع 1859 ــ 1928 مقدمة ازداد الاهتمام مؤخراً بشكل ملحوظ وعلى مختلف الأصعدة بالبطريرك غريغوريوس الرابع الذي تربّع على العرش الانطاكي منذ عام 1906 وحتى 1928 وقد شهدت تلك الفترة متغيرات دولية وإقليمية عصيبة. مع الاشارة إلى أنه كان قد ولد قبيل أشرس فتنة طائفية عاشتها المنطقة عام 1860 قضت وقتئذِ على الأخضر