بالصور.. قصص مرعبة عن سجن الدم وسراديب قلعة حلب

بالصور.. قصص مرعبة عن سجن الدم وسراديب قلعة حلب    قلعة حصينة منيعة، ومعلم كان سياحيا قبل الحرب في سورية. لـ “قلعة حلب” طابع معماري فريد من نوعه، سبب لعلماء الآثار والمهندسين المعماريين الدهشة والإعجاب بسبب روعة البناء. فرغم ويلات الحرب، لاتزال تقف صامدة في حلب كأقدم وأكبر قلاع العالم على الاطلاق. وتقع قلعة حلب

كنيسة القديس جاورجيوس للروم الكاثوليك بحلب

كنيسة القديس جاورجيوس  للروم الكاثوليك بحلب

كنيسة القديس جاورجيوس  للروم الكاثوليك بحلب كنيسة القديس جاورجيوس هيَ كنيسة للروم الكاثوليك تقع في مدينة حلب في سورية. دُشّنت عام 1836 في حي الشرعسوس في حلب القديمة، كأول كنيسة لطائفة الروم الكاثوليك في المدينة، بعد انشقاقهم عن امهم الكنيسة الارثوذكسية الإنطاكية، ثُمّ نُقلت إلى حي السليمانية عام 1969 بعد هجرة العديد من رعاياها إليه.

خان الشونة

خانات حلب.. تاريخ عريق يعود لأكثر من خمسة قرون

خانات حلب.. تاريخ عريق يعود لأكثر من خمسة قرون تعد حلب من أقدم المدن وتقع في الشمال السوري على بعد مائة كيلومتر من البحر المتوسط، وأقل منها بعشرة كيلومترات من نهر الفرات، وَمَن يدخلها من جهة الشرق أو الغرب لابدَّ أن يرى قلعتها. ويبدو من القراءات الأثرية أنَّها سُكنت منذ العصر الحجري، وتناوب على حكمها

لغة سورية والمشرق قبل الوجود الاسلامي

لغة سورية والمشرق قبل الوجود الاسلامي

لغة سورية والمشرق قبل الوجود الاسلامي مقدمة واجبة ان الشهادات التاريخية التي تصرح بكون لغة العامة في سورية هي الرومية “اليونانية” اكثر من ان تذكر. فقد روت القديسة سلفيا ان اللغة الغالبة في سورية وفلسطين هي الرومية، وبها كان يعظ اسقف اورشليم .. وكذلك روى المؤرخ الذي كتب ترجمة القديس غريغوريوس اسقف طور إن السوريين

كاتدرائية رقاد السيدة للروم الارثوذكس في حلب بعد اعادة بنائها وترميمها

الآثار السورية بين التدمير والترميم

الآثار السورية بين التدمير والترميم الآثار السورية التي دمرتها آلة العدوان الغربي والارهابي والتكفيري تحولت العديد من الكنوز المعمارية في سورية إلى ركام، لكن عمليات ترميم محدودة انطلقت أخيرا، بينما تعاني أغلبية المواقع الأثرية المتضررة من غياب الجهود لإعادتها إلى الحياة لاسيما والاحتلالين الاميركي والتركي وعصابات قسد  التي تحتل بحماية الاحتلال الاميركي الشرق السوري وقطعان