العشاء الاخير

*الخميس العظيم والمناولة الإلهية*

*الخميس العظيم والمناولة الإلهية* تحتفل الكنيسة الأرثوذكسيّة المقدّسة بسرّ الشكر الذي أقامه الربّ يسوع المسيح مع تلاميذه يوم الخميس العظيم. بعد القيامة بدأ المسيحيّون يحتفلون بسرّ الشكر (الإفخارستيّة)، هذا السرّ الذي فيه تحلّ نعمة الروح القدس على القرابين، الخبز والخمر، وتجعلهما جسد ودم الرب، فنتناولهما لنيل مغفرة الخطايا والمصالحة مع الله والشركة معه، والحياة الأبديّة،

القربانة

✤ القربان ✤

✤ القربان ✤ هو خبز التقدمة الى هيكل الرب لاتمام سر الشكر عليه عملاً بقول الرب يسوع عندما بارك وكسر الخبز في العشاء الاخير:”خذوا كلوا هذا هو جسدي الذي للعهد الجديد الذي يكسر عنكم لمغفرة الخطايا.” كما اخذ له المجد الكأس بعد العشاء وقال لتلاميذه:”اشربوا منه كلكم هذا هو دمي الذي للعهد الجديد الذي يراق

المناولة المقدسة

المناولة المقدسة توطئة يشدد آباء الكنيسة على ان هدف القداس الالهي هو اشتراك المؤمنين في المناولة المقدسة، اي الاشتراك في جسد الرب ودمه الكريمين وهذا مايميز القداس الالهي عن سائر الصلوات لذلك يفترض بكل مؤمن اشترك في القداس الالهي ان يتوج اشتراكه هذا بالمشاركة بالقدسات اي المناولة… الاستعداد للمناولة الصوم وهو تقليد الكنيسة القديم من