المطربة ماري جبران

المطربة ماري جبران

المطربة ماري جبران    كلمة لابد منها  ماري جبران مطربة منسية  لعلها  الاهم في سورية الكبرى وحتى في مصر… هيابنة سورية الكبرى، مواليد وطفولة بيروتية مؤلمة…نشأة دمشقية مؤلمة… حضور مقدسي… تألق مصري…  نبوغ وزهو حياة دمشقي وخاتمة حزينة واشد ايلاماً…رائدة عملاقة تأثرت وأثرت في كل هذه الاوطان… ماري جبران الجميلة والمتألقة اثبتت وجودها  في كل

المرتل الكبير الاستاذ فوزي سليم بشارة

المرتل الكبير الاستاذ فوزي سليم بشارة

المرتل الكبير الاستاذ فوزي سليم بشارة استهل تدوينتي المتواضعة عن هذا العلم المحترم بنشر مافاضت نفسه الطيبة وقلمه السيال حينما نشرت عنه ماهو واجب… فرد علي برده الجميل(ادناه) مشيداً بي … انا قصدت بنشر كلمته الطيبة بحقي في مقدمة تدوينتي  اظهار طيب معدنه الثمين للقارىء… وهو التالي: باسم الآب والابن والروح القدس الأخ الحبيب بالرب

شعار الكرسي الانطاكي المقدس

ايليا سيمونيذس الملقب بالرومي والمعروف ب ايليا الرومي

ايليا سيمونيذس الملقب بالرومي والمعروف ب ايليا الرومي كلمة اساسية ايليا الرومي المرتل الأول في  مقر الكرسي الانطاكي في ابرشية دمشق البطريركية… في منتصف العقد الثالث من القرن 20 الى منتصف العقد السابع، وعى الدمشقيون ارثوذكساً ومن كنائس اخرى على مرتل عملاق اسمه ايليا الرومي، وعلى حضوره وتألقه في الكاتدرائية المريمية، وقد رددت جنباتها صوته

الأم ماريا حسون المعلوف رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي

الأم ماريا حسون المعلوف رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي

الأم ماريا حسون المعلوف رئيسة دير سيدة صيدنايا البطريركي بداية لابد منها تحية وفاء واجلال الى الأم ماريا حسون المعلوف، تلك الفتاة المتواضعة التي انجبتها قرية المحيدثة(1)، والتي لاتزال ذكراها في نفوس أبناء البلدة. ايتها الأمّْ ماريّأ لا تخشي شرّاً، ولا تخافي فديرك دير سيدة صيدنايا البطريركي في أيدٍ أمينة، والعذراء مريم التي عشقت تحرسه،

سارة محفوض - أم الجياع في السقيلبية...

سارة محفوض – أم الجياع في السقيلبية…

  سارة محفوض – أم الجياع في السقيلبية… مقدمة ابتليت سورية في اواخر سنوات الاحتلال العثماني بين 1914- 1918 اي في  فترة الحرب العالمية الاولى بمجاعة ثقيلة الوطأة دعيت وقته ب”مجاعة السفر برلك” ترافقت مع هذه الحرب التي كانت فيها تركيا من دول المحور وشريكة مع المانيا وبلغاريا ضد الحلفاء الفرنسيين والانكليز والاميركان… دفعت فيها