تكريم الكنيسة للسيدة العذراء

تكريم الكنيسة للسيدة العذراء

تكريم الكنيسة للسيدة العذراء للعذراء مريم من بين جميع القديسين مكانة خاصة، والأرثوذكسيون يعظمونها باعتبارها (أشرف من الشيروبيم وأرفع مجداً بغير قياس من السيرافيم). وفي حين تُعظّم وتُكرّم والدة الإله بهذا الشكل، فمن المهم الملاحظة أن الكنيسة الأرثوذكسية لا تدعو أبداً إلى عبادتها كعبادتنا لله. فالتمييز واضح جداً في التعبير اللغوي الخاص باللاهوت اليوناني فهناك

ايقونة الرقاد من المدرسة الحلبية للخوري يوسف المصور

عيد رقاد السيدة : الفصح الصيفي

عيد رقاد السيدة: الفصح الصيفي المطران سلوان/ اليونان يسمى عيد رقاد والدة الإله الفصح الصيفي، وفيه نعيّد لرقادها وانتقالها إلى العرش السماوي، هذا العيد يعطينا الفرصة أن نتحدث عن أم عمانوئيل الفائقة القداسة والكلية الطهارة. وكل مرة نتجرأ بالكلام عنها نقول مع جبرائيل: “أيما مديحٍ واجبٍ أقدم لكِ أو بماذا أسميكِ؟ إنني أنذهل وأتحير”. مريم

تعميد أبناء المثليين

 تعميد أبناء المثليين الأب أنطوان ملكي انتشرت ردود الفعل على خبر تعميد رئيس أساقفة أميركا لطفلين من أمٍّ بديلةٍ يدّعي أبوَّتهما رجلان يعلنان ارتباطهما بزواجٍ مِثلي، من هذه الردود ما هو جَدّي ومنها ما هو انفعالي، مع أو ضد ما حدث. إن مناقشةَ شرعيةِ ما حدثَ ليس هو موضوعَ هذا المقال، على الرغم من عدم

من وحي عيد رقاد السيدة العذراء

من وحي عيد رقاد السيدة الطاهرة

من وحي عيد رقاد السيدة الطاهرة بلغ يوم الرب، وفي اليوم الخامس عشر من شهر آب وهو اليوم الثالث بعد بشارة رئيس الملائكة لولادة الإله بانتقالها المجيد، وكانت الساعة قد بلغت الثالثة من النهار (التاسعة صباحًا في التوقيت الحالي) وقد أشعلت الشموع وكان الرسل يمجدون الله، وعلى سرير مزخرف جميل كانت تضطجع عليه والدة الإله

الأيقونات المقدسة بين فَكيّ "العروبة" و "الأَسْلَمَة" !!!

الأيقونات المقدسة بين فَكيّ “العروبة” و “الأَسْلَمَة” !!!

الأيقونات المقدسة بين فَكيّ “العروبة” و “الأَسْلَمَة” !!! مهما كانت محبتك لفلسطين كبيرة، ومهما كنت تريد إظهار تضامنك مع الفلسطينيين في غزّة، هذا لا يعطيك الحقّ أبداً في أن تعبث بالأيقونات المقدسة وبما تحويه من رموز ومعاني لاهوتية وعقائدية. إن تركيب مثل هذه الصور لا يأتي عبثاً ولا يولد من فراغ، لأنّ “فبركة” نموذج كهذا