كتاب توصية وتصريف من البطريرك اغناطيوس الرابع للخوري قسطنطين يني قبيل سفره الى اميركا

الخوري قسطنطين يني

الخوري قسطنطين يني تمهيد احد كهنة المقر البطريركي بدمشق في الفترة الممتدة من منتصف السبعينات الى منتصف التسعينات، خدم في كل كنائس دمشق، لكن  اكبر مدة قضاها كانت راعياً لرعايا في كنيسة الصليب المقدس، وفي الكاتدرائية المريمية،  وفي كنيسة الصالحية، وخدم كل الرعايا بورع وأمانة الراعي الحقيقي على خرافه، وحاز محبة واحترام  كل ابناء الرعية

المعاون البطريركي المطران لوقا الخوري اسقف صيدنايا

المعاون البطريركي المطران لوقا الخوري اسقف صيدنايا

المعاون البطريركي المطران لوقا الخوري اسقف صيدنايا مقدمة واجبة يقضي الواجب والاخلاق ان نضيء على هذا العلم الاكليريكي الموقرصاحب البسمة الدائمة والاخلاق العالية، الذي كان همه منصبا على كل النواحي الانسانية والوطنية في كل مكان  وضعته به القيادة الكنسية الانطاكية لرعاية قطعيها المشتت فكان الراعي الامين الذي لمها  من شتات الهجرة والعمل، واوجد لها امكنة

المثلث الرحمات الأسقف استفانوس حدّاد...1923-2005

المجاهد الأسقف استفانوس حدّاد…1923-2005

  المجاهد الأسقف استفانوس حدّاد 1923-2005 مقدّمة  علم أنطاكي معاصر وحبر متميز  مجاهد من أحبار كرسينا الأنطاكي المقدّس، جاهد في سبيل انطاكية العظمى وكرسيها المقدس في كل الابرشيات المترملة. الاسقف استفانوس حداد لم يكن شخصاً عادياً، بل كان مجاهدًا كالقديسين والشهداء والنساك الابرار متمتعاً بغيرة رسولية كشفيعه أول الشهداء استفانوس…، مجاهداً وهب نفسه للرعاية والخدمة والبشارة

رجل البر السيد فريد فتح الله عرمان البيروتي

رجل المبرات السيد فريد فتح الله عرمان البيروتي

  رجل المبرات السيد فريد فتح الله عرمان البيروتي مقدمة بسيطة عائلة فتح الله عرمان  من كرام العائلات البيروتية الارثوذكسية من الأب المرحوم فتح الله عرمان الى اولاده وبالذات ولديه العلمين الارثوذكسيين رزق الله وفتح الله عرمان التي تضج باسميهما الوثائق البطريركية / وهي الرسائل الواردة من ابرشية بيروت في اربعينات وخمسينات القرن العشرين الى

المطران اعناطيوس حريكة

المطران إغناطيوس (حريكة) متروبوليت ابرشية حماة وتوابعها

المطران إغناطيوس (حريكة) متروبوليت ابرشية حماة وتوابعها مدخل هو علم قل نظيره في رجال الاكليوس ورجال الوطن… لقد جمع الايمان والغيرة الارثوذكسية الانطاكية، وصادق الاخلاص للوطن والانسانية… عمل كل حياته لتحقيق ذلك بما حباه الله من مواهب نراها في مقالنا هنا، وكنا لأكثر من مرة ان واجبنا هو ذكر هؤلاء الشامخين قبل ان يطويهم النسيان