الحروب بين بيزنطة والمسلمين

كنيسة انطاكية تحت الحكم الاسلامي

كنيسة انطاكية تحت الحكم الاسلامي نتناول في تدوينتنا هنا تداعيات العهود الاسلامية على الكرسي الانطاكي المقدس اعتبارا من مطلع القرن السابع المسيحي بعد دخول المسلمين الى دمشق 635م تبعا للخلافات العقيدية بين الخلقيدونيين (الروم الارثوذكس) واللاخلقيدونيين ( السريان في سورية والاقباط في مصر والارمن والاحباش) ونشوء كنائس قومية اعانت المسلمين في فتوحاتهم بسورية من فتح

الشهيد في الكهنة كبريانوس الأنطاكيّ، والشهيدة يوستينا البتول الدمشقيّة

الشهيد في الكهنة كبريانوس الأنطاكيّ، والشهيدة يوستينا البتول الدمشقيّة

  الشهيد في الكهنة كبريانوس الأنطاكيّ، والشهيدة يوستينا البتول الدمشقيّة “لنغبطن بأصوات متفقة كبريانوس العظيم الذي كان، في البدء، ممتلئاً من الرذيلة، ثم أضحى على يد بتول شريفة رئيس كهنة، ولنهتفنّ نحوه قائلين: استعطف لنا سيّد الكل بطلباتك.“ هذه الترنيمة هي قطعة الاكسابستلاري التي تنشدها الكنيسة في صلاة السحر هذا اليوم.(2 تشرين الاول من كل عام 

السيد عبده يني بابا دوبولس

السيد عبده يني بابا دوبولس

السيد عبده يني بابا دوبولس اصل عائلة يني بابا دوبولس من اليونان تنتسب الى اسرة ارثوذكسية حارة الايمان وتوارثت الكهنوت لذا فهي في كنيتها بابا دوبولس  وكأننا نشير في كنياتنا في بلادنا الى الخوري فلان… وفد كبيرها يني او ايواني بابادوبولس وتعريب الاسم هو حنا الخوري بولس من اليونان مع العديد من العائلات اليونانية الى

الحضارة الهلنستية

حضارة رومية في سورية والمشرق ام ثقافة احتلال؟؟؟

حضارة رومية في سورية والمشرق ام ثقافة احتلال؟؟؟ ام هي سرينة لسورية والمشرق؟ مقدمة رد يوما احد الاصدقاء على منشور كان قد اشركني به صديق على صفحتي عن المقامات الموسيقية العربية انها سريانية رد احد الاصدقاء بقوله: “لم ننته بعد من الزامنا بالعروبة واننا جزءاً منها، الى اننا اصبحنا سرياناً وان سورية بلد السريان…” وقد

حي آيا ماريا (القيمرية)

آيا ماريا (القيمرية)

آيا ماريا (القيمرية) القيمرية حي تاريخي يقع وسط دمشق القديمة وهي القلب النابض لدمشق القديمة يتميز بطرازه المعماري الدمشقي الفريد والمتميز. وفيه خانات اثرية للفعاليات الصناعية الدمشقية الشهيرة من الانوال و سدي الحرير ونسج الحرير وصباغة الحرير والنجارين وحفاري الخشب والصدافين …ومعظمها اليوم تحول الى مطاعم دمشقية بكل اسف…وصار هذا الحي سوقاً صاخباً بالنسبة للشبيبة