نصف الخمسين

نصف الخمسين

نصف الخمسين مقدّمة اعتاد اليهود أن يتركوا بيوتهم في عيد المظال ويقيموا في مظال مؤقّتة لمدة أسبوع ليتذكّروا أنّهم غرباء ونزلاء في هذا العالم. خلال الأيام السبعة الأولى للعيد، كانوا يحضُرون ماء من بركة سلوام، في إناء ذهبي، ويسكبه رئيس الكهنة أمام الشعب ليُعلِنَ أنّ من كان عطشانًا فليقترب ويشرب. كان ذلك إشارة إلى الصخرة التي

شفاء المخلع

شرح إنجيل أحد المخلّع

شرح إنجيل أحد المخلّع (يوحنا ٥:١- ١٥) يدور موضوع هذا الأحد حول الماء المتحرّك في بركة الضأن ومعجزة شفاء المخلّع. لقد صعد يسوع إلى أورشليم، كما ذهب إلى السامرة ليقابل السامريّة. لقد صعد إلى أورشليم. وفي أورشليم عند باب الضأن بركة يقال لها بالعبرانية «بيت حسدا» أي الرحمة الإلهيّة ولها خمسة أروقة. باب الضأن هو باب

ايقونة القيامة

تبيان المسائل وحل المشاكل في سرد الحوادث الخلاصية…

تبيان المسائل وحل المشاكل في سرد الحوادث الخلاصية… هل أمضى يسوع المدفون في القبر ثلاثة ايام في القبر؟ توطئة لما كان موت المخلص على الصليب ودفنه بالجسد وقيامته في اليوم الثالث من الاموات من اهم قواعد الايمان المسيحي رأينا مفيداً أن نثبت حل أهم مايتولد في ذهن القارىء البسيط من المشاكل والمسائل التي توهم وجود

قبر مسيحي

موقف الكنيسة الأرثوذكسية من حرق أجساد الموتى

موقف الكنيسة الأرثوذكسية من حرق أجساد الموتى مقدمة يتزايد عدد البلدان التي تسمح بحرق الأجساد أو تشجّع عليه، وهذا يطرح تحدياً لفكر المؤمن الأرثوذكسي. الواقع أنه من الصعب إيجاد آية إنجيلية محددة أو قول آبائي محدد يتناول عملية حرق أجساد الموتى بشكل تخصيصي، إنما موقف الكنيسة في رفضها لهذا الحرق ينبع بشكل اساس من احترامها

ايقونة القيامة

المسيح قام…حقاً قام

  المسيح قام…حقاً قام عبارة ولا اروع عبق بها جو المشرق لنيف والفين من السنين ابهجت وتبهج وستبهج كل نفوس المؤمنين بالقيامة… كانت هذه العبارة وحدها في الكنيسة الأولى مجمل الايمان المسيحي موجزاً، لأنها تؤكد حقيقة المسيح يسوع وحقيقة قيامته من بين الموات، وبالتالي تؤكد حقيقة قيامة كل منا نحن البشر. فكما ان نور الصباح،