الكتاب المقدس الذي ربما لم تعودوا تقبلون به أصلاً بسبب التعصب الإثني والعرقي ؟

الكتاب المقدس الذي ربما لم تعودوا تقبلون به أصلاً بسبب التعصب الإثني والعرقي؟

الكتاب المقدس الذي ربما لم تعودوا تقبلون به أصلاً بسبب التعصب الإثني والعرقي؟  مدخل  كتبت هذ المقال ونشرته (أدناه) صفحة نسور الروم ولموضوعية هذا المقال وقد سبق لي ان كتبت مثله بعنوان “جنسية الرب يسوع واللغة التي تكلم بها” انظره هنا في موقعنا… ولكون ماكتبته صفحة نسور الروم فيه انارة للاذهان عن اشاعة صارت اشبه

الجيش السوري في الشمال السوري بمواجهة القوات التركية الغازية

تركية وسورية و روسية: استقرار الوضع في المنطقة بالاعتماد على الأسد

تركية وسورية و روسية: استقرار الوضع في المنطقة بالاعتماد على الأسد يبدو أن سورية حصلت على قدر من الضمانات الروسية حتى قبلت تطوير اللقاءات الأمنية مع تركيا إلى حوار بين وزارات الدفاع كما جرى في لقاء وزراء دفاع روسيا وتركيا وسوريا في موسكو الأسبوع الماضي حيث تم بحث سبل تحقيق (استقرار الوضع في المنطقة )

سورية: الانتداب الفرنسي واتفاقية سايكس بيكو

سورية: الانتداب الفرنسي واتفاقية سايكس بيكو ورقة نقدية بقيمة 250 ليرة، صادرة عام 1939 عن بنك سورية ولبنان آنذاك إبان الانتداب الفرنسي ، تُعرض خلال معرض في بيروت في 16 تموز 2016  في أعقاب هزيمة  الأمبراطورية العثمانية في الحرب العالمية الأولى، وقعت سورية تحت الانتداب الفرنسي، رغم تعهدات البريطانيين والفرنسيين بالاستقلال خلال الحرب العالمية الأولى،

جزيرة قبرص جزء من الأرض السورية

 جزيرة قبرص جزء من الأرض السورية معلومات عامة عن قبرص تقع جزيرة قبرص في أقصى شرق البحر الأبيض المتوسط أو البحر السوري قديماً، تبلغ مساحتها 9,251 كم2 و عدد سكانها حوالي المليون نسمة معظمهم من المسيحيين الأرثوذكس، بالإضافة الى  بعض الأرمن والقليل من البروتستانت و الموارنة والمسلمين الأتراك. وفيها عدة أعراق من يونان وارمن وأتراك

سورية بين الانفراج والاستعصاء

ضرورة الرد على العدوان الإسرائيلي المتكرّر هي ما يأمله كل ابناء سورية الشرفاء ومحبو سورية وأحرار العرب.

ضرورة الرد على العدوان الإسرائيلي المتكرّر هي ما يأمله كل ابناء سورية الشرفاء  ومحبو سورية وأحرار العرب. لا يكفي التصدّي للعدوان بأنظمة الدفاع الجوي مهما كانت متقدمة ولكن المطلوب هو منع العدوان من الأساس. “تصدّت الدفاعات الجوية السورية لعدوان إسرائيلي بالصواريخ”، هذه عبارة افتتاحية لمئات البيانات العسكرية السورية في السنوات الأخيرة، التي تنتهي أحياناً بعبارة